السبت، 2 يناير، 2010

هي

تملكتني الغيرة التي سرعان ما تحولت إلى حقد لما تملكه هي .. كنت حين أراها أثور من داخلي .. وكلما أبدى أحدهم إعجابه بها أمامي عضضت شفتاي كمداً ..
تآكلت الغيرة مشاعري بعدما حازت على مكان لي قبل وصولها
كل شيء حولها
عالمها الذي يبدو كأنه قادم من بلاد النهايات السعيدة
الهدايا التي تغدق عليها من كل من عرفها
نظرات الإعجاب
و ............. هو

اليوم وجدته يعانقها فاشتعلت غيرتي كالعادة.. لذا توجهت إليها وأخذت منها الشيء الذي تحبه كثيراً وألقيته على الأرض في عنف .
ثم وقفت اضحك في سعادة رغماً عن نظرات العجب واللوم .ـ

صوت بكاء شديد وامرأة تسأل : ما الذي حدث لها .
هو : لا اعرف بحق لقد كنت العب مع ابنتي الصغيرة .. فأتت أختها الكبرى ورمت لعبتها المفضلة من يديها !ا

ليست هناك تعليقات: